صلاة الجمعة 23 ربيع الآخر 1436هـ الموافق 15/2/13

2015-02-14 12:20:56 |

في خطبة مميزة في زاوية البلد – باقة الغربية، وبحضور حضرة سيدنا الشيخ عبد الرؤوف القاسمي – شيخ طريقة القاسمي الخلوتية الجامعة- تطرق الخطيب – سيدي أمجد أبو مخ- لمعركة حطين الخالدة، التي كان النصر فيها حليف المسلمين بقيادة الفاتح صلاح الدين الأيوبي، الذي تابع بجيوشه بعد الانتصار في هذه المعركة إلى مدينة القدس، واستردّ بيت المقدس من أيدي الصليبيين.

 

وقد قارن الخطيب بين حال المسلمين في أيامنا وبين حالهم في عهد القائد صلاح الدين الأيوبي من حيث الفرقة والتشتت والفتن التي كانت بين صفوف المسلمين سابقًا، والموجودة بينهم الآن، ثم بيّن السبيل الذي اتبعه القائد العظيم من أجل النصر، وهو توحيد الصف ونبذ الفرقة والخلافات، فعمل على تصحيح حال بيت المسلمين من الداخل ثم بعد ذلك تفرغ للخارج، فجهز الجيوش وغزى وفتح وانتصر بتوفيق من الله.

 

وشدد الخطيب في حديثه على أن لا سبيل إلى النصر المؤزّر إلا وفق هذا النهج، فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، والله سبحانه وتعالى قال: "إن تنصروا الله ينصركم"، وما تسعى إليه بعض الفئات والأحزاب اليوم من إحداث الفرقة بين المسلمين باسم الدين وباسم الحفاظ عليه، له الخطر الأكبر على هذه الأمة، وهو عائد إلى الفهم السقيم لهذا الدين العظيم.

 

ودعى الخطيب في نهاية خطبته إلى وحدة الصف وعدم التشدد والعودة الصادقة إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

 

 


 


 


 


 


 


 


 


 






 

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن !! كن من اول المعلقين .

اضافة تعليق

الاسم الكامل : *

المنطقة / البلدة :

البريد الالكتروني : *

التعليق : *

جميع الحقوق محفوظة لطريقة القاسمي الخلوتية الجامعة
تواصل معنا نرجو مراسلتنا على البريد الالكتروني : alqasimy@qsm.ac.il